القلب والأوعية الدموية

مشاكل القلب عند الولادة

By مارس 29, 2021أبريل 9th, 2021No Comments
علاج مشاكل القلب عند الولادة

مشاكل القلب عند حديثي الولادة :

مشاكل القلب عند الولادة تكون بعض عيوب القلب الخلقية في الأطفال بسيطة ولا تحتاج إلى علاج, ولكن توجد عيوب أخرى من عيوب القلب الخلقية لدى الأطفال أكثر تعقيدًا وقد تحتاج إلى إجراء العديد من العمليات الجراحية على مدار عدة سنوات

الاكتشاف المبكر لعيوب القلب الخلقية يساعد الطفل على اجتياز مراحل عدية من المعاناة فيما لو تم اكتشاف العيب الخلقي متأخرة لهاذا السبب يشدد مشفى بروليف في تركيا على ضروروة فحص الأطفال حديثي الولادة فحصا ًاملاً بعد الولادة مباشرة للتأكد من صحة الطفل وخلوّه من أي مشاكل خلقية سواء في القلب أو غيره من الأعضاء.

أعراض مشاكل القلب عند الولادة :

من أكثر الأعراض شيوعا والتي يمكن ملاحظتها على الطفل في هذه الحالات :

زرقة الجلد أو رماديته حيث يكون لون جلد الطفل أزرق مائل للرمادي

تنفس الطفل بشكل سريع

تورم في أمكنة عديدة في الجسم (الساقين وحول العينين أو البطن)

صعوبة وضيق في التنفس خاصة خلال تناول الطعام مايؤدي لنقصان الوزن

أعراض مشاكل القلب عند الولادة التي قد لاتظهر أو لايتم تشخيصها مبكراً :

بضيق التنفس بسهولة خلال التمرين أو النشاط المجهد

الشعور بالتعب بسهولة في أثناء ممارسة التمارين أو أنشطة رياضية قد تصل للإغماء في بعض الحالات

تورم في الأطراف ( اليدين أو الكاحلين أو القدمين)

إذا لاحظت أياً من هذه الأعراض على طفلك عليك فوراً طلب استشارة طبية

دورك لاتخاذ الخطوة الصحيحة

احصل على استشارتك الطبية المجانية

استشارة مجانية !

أنواع مشاكل القلب عند الولادة

يوجد العديد من أنواع مشاكل القلب عند الولادة ، التي يتم تصنيفها ضمن هذه الفئات:

انسداد تدفق الدم.

عندما تكون الأوعية الدموية أو صمامات القلب ضيقة بسبب عيب ما في القلب ، يجب أن يعمل القلب بقوة أكبر لضخ الدم عبرها.
ويؤدي هذا في النهاية إلى زيادة حجم القلب وكثافة عضلة القلب. من أمثلة هذا النوع من العيب التضيق الرئوي أو التضيق الأبهري.

 الأوعية الدموية غير الطبيعية:

العديد من أمراض القلب الخلقية تحدث عندما لا يكون شكل الأوعية الدموية المتجهة إلى القلب والخارجة منه سليمًا أو لا يكون موضعها كما ينبغي أن يكون.
يحدث عيب يُسمى تحويل الشرايين الكبيرة عندما يكون الشريان الرئوي والأبهر على جانبين خطأ من القلب.
تحدث حالة تُسمى تضيق الأبهر عندما يكون الوعاء الدموي الرئيسي الذي يضخ الدم في الجسم ضيقًا جدًا.

الاتصال الوريدي الرئوي الشاذ بالكامل عبارة عن عيب يحدث عندما تتصل الأوعية الدموية من الرئتين بالمنطقة الخطأ من القلب.

 القلب ناقص النمو.

يتوقف جزء كبير من القلب أحيانًا عن النمو بشكل ملائم. في متلازمة القلب الأيسر ناقص التنسج مثلاً، لم يحقق الجانب الأيسر من القلب نموًا كافيًا ليضخ دماً كافيًا للجسم بشكل فعال.

الثقوب في القلب:

يمكن أن تتكون الثقوب في الجدران الموجودة بين حجرات القلب، أو بين الأوعية الدموية الرئيسية الخارجة من القلب.
في حالات معينة، تسمح هذه الثقوب بخلط الدم ناقص الأكسجين مع الدم الغني بالأكسجين؛ مما يؤدي إلى نقل كمية أكسجين أقل إلى جسم طفلك. وبناءً على حجم الثقب، يمكن أن يؤدي نقص الأكسجين هذا إلى ظهور جلد طفلك أو أظافره باللون الأزرق، أو قد يؤدي إلى الإصابة بفشل القلب الاحتقاني.

إن تشوه الحاجز البطيني هو ثقب في الجدار بين الحجرتين اليمنى واليسرى في النصف السفلي من القلب (البطينين).

يحدث عيب الحاجز الأذيني عندما تكون هناك فتحة بين غرفتي القلب العلويتين (الأذينين).
القناة الشريانية السالكة (PDA) عبارة عن وصلة بين الشريان الرئوي (المحتوي على دم بدون أكسجين) والأبهر (المحتوي على دم بالأكسجين).

العيب الكامل في القناة الأذينية البطينية عبارة عن حالة تتسبب في فتحة في مركز القلب.

مزيج من العيوب.

يولد بعض الرضع بعيوب متعددة في القلب. رباعية فالو عبارة عن مزيج من أربعة عيوب: فتحة في الجدار بين البطينين في القلب، وممر ضيق بين البطين الأيمن والشريان الرئوي، وتحول في وصلة الأبهر بالقلب، وكثافة عضلة البطين الأيمن.

 اضطرابات صمام القلب.

إذا كانت صمامات القلب لا تستطيع أن تنفتح وتنغلق بشكل صحيح، لا يستطيع الدم أن يتدفق بسلاسة.
من أمثلة هذا النوع من العيب ما يُسمى شذوذ إبشتاين. في شذوذ إبشتاين، يكون الصمام ثلاثي الشرف — الذي يقع بين الأذين الأيمن والبطين الأيمن — مشوهًا وغالبًا ما يكون فيه تسريب.

المثال الآخر هو رتق الرئة، وفيه يكون الصمام الرئوي مفقودًا، مما يسبب تدفقًا غير طبيعي للدم إلى الرئتين.

هذه الأمراض ليست على درجة واحدة من الخطورة، فبالتالى العلاج يختلف على حسب الحالة لو ثقباً بسيطاً من الممكن أن يغلق بنفسه، ولا يحتاج إلى أى علاج إلا المتابعة كل فترة حتى يغلق الثقب وبعض الأمراض تحتاج فقط إلى علاج دوائى

وبعضها يحتاج إلى تدخل عن طريق القسطرة القلبية لتوسيع صمام أو سد ثقب وبعض الأمراض تحتاج إلى تدخل جراحى لتحويل مجرى الدم وإعادته للمسار الصحيح وميعاد إجراء العملية من الأمور المهمة جدا التى يشرحها طبيب قلب الأطفال فمنها العاجل ومنها التى يمكن أن تؤجل إلى سن معينة.

عوامل الخطورة لتشوهات القلب للرضع وكيف يمكنك الحد من العوامل المسببة مشاكل القلب عند الولادة  :

تتنوع العوامل والمسببات التي يمكن أن تؤدي لحدوث مشاكل القلب عند الولادة ، وفيما يلي ذكر لمجموعة من أبرز هذه العوامل:

التدخين أثناء الحمل:
فالتدخين أثناء الحمل بأشكاله المختلفة يزيد من خطر تكوّن عيوب خِلقية في القلب لدى الجنين.
تناول االمشروبات الكحولية خلال الحمل: فوفقاً للدراسات والأبحاث المجراة وُجد أنّ تناول المشروبات الكحولية يزيد من فرصة تكون عيوب خِلقية في قلب الجنين.

الإصابة بمرض السكري: من الممكن أن تقوم السيدة التي تعاني من مرض السكري المزمن بتقليل خطر إصابة جنينها بعيوب القلب الخِلقية من خلال التحكم الدقيق بمرض السكري قبل محاولة الحمل وأثناء الحمل كذلك. ومن ناحية أخرى وُجد أنّ إصابة المرأة الحامل بسكّري الحمل لا يزيد عموماً من خطر إصابة الجنين بعيوب خلقية في قلبه.

وجود عوامل وراثية أو جينية: تجري عيوب القلب الخلقية أحياناً في بعض العائلات نتيجة لعوامل جينية متوارثة بين الأجيال المتلاحقة، كما يمكن أن ترافق الإصابة ببعض المتلازمات الجينية مثل متلازمة داون فقد وُجد أنّ الكثير من الأطفال الذين يعانون من متلازمة داون تحدث لديهم عيوب أو اختلالات في القلب أثناء مرحلة الحمل.

تناول بعض أنواع الأدوية أثناء الحمل: إنّ تناول بعض أنواع الأدوية أثناء فترة الحمل قد يسبب تشوهات خِلقية لدى الجنين بشكل عام، بما في ذلك عيوب أو تشوهات خِلقية في القلب، حيث يجب هنا إطلاع الطبيب المشرف على حالة الحامل قائمة كاملة بالأدوية التي تتناولها أثناء الحمل أو التي كانت تتناولتها قبل حدوث الحمل.

منه.

من أبرز أنواع الأدوية التي يمكن أن تتسبّب بحدوث عيوب خلقية في قلب الجنين:

الثاليدوميد ، ومثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين  والستاتينات

الإصابة بالحصبة الألمانية: من الممكن أن تسبب الإصابة بالحصبة الألمانية أثناء فترة الثلاث أشهر الأولى من الحمل بحدوث مشاكل في نمو قلب الطفل. ويمكن للطبيب المختص أو المشرف على حالة الحمل أن يقوم باختبار مناعة للسيدة الحامل ضد هذا المرض الفيروسي قبل الحمل ويحصنها ضده إذا كانت هنالك خطورة منه.

لماذا مشفى بروليف لعلاج مشاكل القلب عند الولادة في تركيا ؟

قسم أمراض القلب عند الأطفال في مشفى بروليف هو القسم الذي يتعامل مع أمراض القلب الخلقية المكتسبة التي تبدأ من فترة الجنين (قبل الولادة) بما في ذلك حديثي الولادة والرضع والمراهقين وحتى فترات البلوغ الشباب وتتولى التشخيص والمتابعة والعلاج.

مشفى بروليف في  اسطنبول واحد من أهم المشافي في تركيا و تقنيات التشخيص والعلاج في أمراض القلب عند الأطفال متقدمة جداً والكادر الطبية يتمتع بخبرة واسعة ودراية كاملة بأحدث التقنيات المستخدمة في علاج مثل هذه الحالات.

حدد موعدك اليوم !

تواصل معنا الان

في واتساب

نحن دائماً في الخدمة

اتصل بنا !

Leave a Reply