الأورام والسرطانات

علاج سرطان المعدة في تركيا

By ديسمبر 25, 2020No Comments
علاج سرطان المعدة في تركيا

علاج سرطان المعدة في تركيا

أصبح مرض السرطان شبح يطارد أعضاء الجسم، حيث يصيب أعضاء الجسم المختلفة، وسرطان المعدة واحدا من تلك الأورام الخبيثة التي تفتك بالعضو ولم تقتصر على المعدة بل في مراحل متأخرة تنتشر الأورام في باقي أعضاء الجسم .

قسّم علماء طب الأورام سرطان المعدة إلى قسمين :
القسم الأول يصيب الجزء العلوي من المعدة والآخر يصيب القسم السفلي من المعدة.
وأثبتت إحصائيات الإصابة بسرطان المعدة أن الإصابة بالنوع الأول والذي يصيب القسم العلوي من المعدة هو الأكثر شيوعاً، ويستمر علماء طب الأورام في الأبحاث والدراسات للحصول على علاج نهائي لهذا المرض الخبيث وتقل نسبة الإصابة بسرطان المعدة في البلاد النامية بينما توجد بنسبة أقل من نسبة الإصابة في الدول العربية، و تركيا تعد من أفضل البلاد اهتماما بعلاج سرطان المعدة حيث تهتم مستشفى بروليف للأورام بالعمل على تطوير كافة الأجهزة الطبية المجهزة بأحدث التقنيات وهي إحدى أفضل مستشفيات لعلاج سرطان المعدة في تركيا .

أعراض سرطان المعدة :

من الخطير والمثير للقلق أن سرطان المعدة في بداية الإصابة لا يظهر له أية أعراض تشير له، هذا مما يؤدي إلى صعوبة تشخيصه في المراحل المبكرة من الإصابة ، مما يؤدي إلى تأخر الحالة وصعوبة العلاج ، ويمكن تشخيص سرطان المعدة عن طريق بعض الأعراض التي غالبا تظهر في مرحلة متأخرة من الإصابة منها:

  • أولا شعور المريض بالضيق التنفس.
    وجود آلام متفرقة في منطقة البطن والصدر والمعدة.
    شعور المريض بانتفاخ في الجزء العلوي من البطن.
    القيء المتكرر بعد تناول الطعام.
    فقدان الشهية ومن ثم فقدان الوزن.
    الهذيان والإصابة بفقر الدم والأمنية.
    تغير لون براز المريض وتحول لونه إلى الأسود.
    القيء المدمم أو وجود قطرات دم في القيء.
    ولابد من التأكد بعد ظهور تلك العلامات عن طريق إجراء الفحوصات اللازمة حيث تتشابه أعراض قرحة المعدة (Gastric ulcer) وسرطان المعدة

مراحل سرطان المعدة :

كلما كانت خطوة تشخيص المرض أسرع وفي مرحلة مبكرة، يصبح نتائج العلاج مضمونة أكثر، فعند اكتشاف المرض في المرحلة الأولى يكون أفضل من اكتشافه في المرحلة الثانية وهكذا، ففي المرحلة الأولى أو المبكرة يبدأ الورم بإصابة منطقة الغشاء الداخلي للمعدة أي بطانة أو جدار المعدة، وكما ذكرنا من قبل اكتشاف المرض وتشخيصه في مرحلة مبكرة يقضى الأمر بعملية جراحية وتكون نسبة الشفاء منه كبيرة وذات نتائج ممتازة، أما إذا انتشرت تلك الأورام وتعدت المرحلة الأولى، ينتقل المرض إلى طبقة ما بعد الغشاء، حيث يصيب العضل أو العقد الليمفاوية التي تحيط بالمعدة، وفي هذه المرحلة تكون احتمالية الشفاء منه قليلة جدا، ويختلف إصابة الجزء العلوي عن السفلي في الإصابة حيث تزيد خطورة المرض عند إصابة الجزء العلوي عنه في الجزء السفلي، وتكون نسبة الشفاء فيه أقل من إصابة الجزء السفلي من المعدة .

دورك لاتخاذ الخطوة الصحيحة

احصل على استشارتك الطبية المجانية

استشارة مجانية !

أسباب الإصابة ب سرطان المعدة في تركيا وطرق الوقاية :

كما ذكرنا من قبل فإن سرطان المعدة هو أحد الأورام الخطيرة والخبيثة، تتوقف الإصابة بسرطان المعدة على عدة عوامل تعمل على زيادة خطر الإصابة بمرض سرطان المعدة.
أولا الإصابة بجرثومة “الملوية البوابية” (Helicobacter pylori)، تعمل تلك الجرثومة على تلوث الغشاء الداخلى للمعدة، ويعد هذا السبب هو أحد أكبر الأسباب المؤدية للإصابة بسرطان المعدة من العوامل المسببة للإصابة بسرطان المعدة أيضاَ تناول الأطعمة المدخنة، أو المجففة التي تحتوي على نسبة كبيرة من التوابل تعمل تلك الأطعمة على زيادة كمية النِترات (Nitrate) في المعدة، وعند تناول هذه الأطعمة بكميات كبيرة تقوم عصارة المعدة بتحويلها إلى مواد مسرطِنة (مسببة للسرطان –
Carcinogen)
وكذلك التدخين وإدمان المشروبات الكحولية، بينما يكون المدخنين أكثر عرضة للإصابة بسرطان المعدة و أورام أخرى.

و للوقاية من خطر الإصابة بسرطان المعدة، ينصح بتناول كميات مناسبة من الخضروات والفواكه الطازجة والبعد عن الفواكه المجففة المجهولة التعبئة والتخزين، يجب الحرص على غسل الخضروات والفواكه جيداَ.
ومن أسباب الإصابة بسرطان المعدة أيضا، إجراء عمليات جراحية في المعدة ، ويزداد مؤشر الخطر بعد مرور مدة 20 عاما من وقت إجراء العملية.
التاريخ المرضي، و العامل الوراثي حيث أثبتت الدراسات أن إحتمالية الإصابة بمرض سرطان المعدة يزداد بمعدل ضعفين إلى أربعة أضعاف على الأقل، لدى الأشخاص ذوي التاريخ المرضي للعائلة، ويكون أگثر انتشارا بين الرجال، مقارنة بالنساء.
كما يظهر سرطان المعدة، بشكل خاص، في المرحلة العُمْرية بين 70 و 75 عاما.

تشخيص سرطان المعدة في تركيا :

عند خضوع المريض للفحص من قبل طبيب الأورام ، يتعرض المريض لعدة فحوصات أخرى لتشخيص المرض، وتحديد المرحلة التي وصل إليها المريض مع المرض ويكون ذلك عن طريق:

تنظير المعدة (Gastroscopy):

عند الإقدام على خطوة تشخيص المرض يتم تشخيصه غالبا بالمنظار وهو فحص يرى من خلاله وجود قرحة معدية، أو كتلة ورمية أو وجود تكثف في جدار المعدة الداخلي، سلائل / بوليبات
وأثناء الفحص يقوم الطبيب بسحب عينة صغيرة (خزعة – Biopsy)، وتحويلها إلى معمل الأورام لفحصها مجهرياً.

 

التصوير بالأشعة السينية :

الفحص من خلال الأشعة السينية(رنتجن – X – Ray) ويجرى ذلك مع حقن مادة تباينية (باريوم – Barium): لم تعد تفضل مستشفى بوليف التركية تلك الطريقة في تشخيص سرطان المعدة حيث تضم المستشفى أحدث أجهزة فحص الأورام السرطانية.
التصوير فائق الصوت بالتنظير الداخلي من بين الأجهزة المتطورة الموجودة في مستشفى بروليف فهو جهاز التصوير فائق الصوت، حيث يساعد هذا الفحص في تحديد مدى وصول الأورام في جدار المعدة وفي العقد الليمفاوية.

التصوير المقطعي المحوسب :

تعد أيضا إحدى طرق الفحص المستخدمة للكشف عن سرطان المعدة، حيث يعمل على معرفة ما إذا كان الورم قد تخطى جدار المعدة أم لا، كما يعمل على تحديد المرحلة التي وصل إليها المرض داخل المعدة.

علاج سرطان المعدة في تركيا :

تعد تركيا إحدى البلد ذات الكفاءة العالية والخبرة في مجال الأورام كما تضم عددا كبيرا من المستشفيات المتخصصة في علاج سرطان المعدة، ومن افضل مستشفيات علاج الأورام في تركيا مستشفى بروليف، حيث تضم المستشفى نخبة كبيرة من الأطباء الأكفاء ، بعد خضوع المريض لمرحلة الفحص والتشخيص وتحديد المرحلة المرضية داخل المستشفى يتم التوجه بالمريض إلى مرحلة العلاج الدوائي، والجراحي.

أولاً العلاج الجراحي ل سرطان المعدة في تركيا :

يتم اللجوء للعمليات الجراحية في علاج سرطان المعدة في مستشفى بروليف التخصصية إذا كان المريض في مراحله الأولى ولم يتخطى غشاء أو جدار المعدة، حيث تقوم الجراحة بإزالة الجزء المصاب من المعدة المصابة بالورم.
وفي بعض الحالات يتم إزالة جزء من الغدد الليمفاوية أيضاً، وتتم العمليات الجراحية داخل مستشفى بروليف بأحدث الأجهزة الطبية المجهزة على أعلى مستوى ، حيث تقوم مستشفى بروليف دائما على تطوير أجهزة الإشعاع وغيرها من أجهزة الكشف عن سرطان المعدة.

مراحل العمليات الجراحية لاستئصال سرطان المعدة في تركيا :

  • المرحلة الأولى يتم فيها إزالة الأورام فقط، ويكون ذلك في مرحلة مبكرة من الإصابة بالمرض يتم إزالة الأورام السرطانية من بطانة المعدة عن طريق المنظار التنظير، الذي يسمى طبيا قطع المخاطية بالتنظير، ويكون ذلك عن طريق أنبوب خفيف ودقيق مزود بكاميرا يمر بأسفل حلق المريض مرورًا إلى معدته.
  • المرحلة الثانية تكون أيضا من خلال العملية الجراحية، يتم فيها إزالة جزء من المعدة والذي يسمى(استئصال المعدة دون التام). وفي هذه المرحلة يقوم الطبيب باستئصال الجزء المصاب من المعدة.
  • المرحلة الثالثة تعد تلك المرحلة من أصعب مراحل استئصال الورم بالعملية الجراحية، حيث يتم فيها إزالة المعدة بأكملها والذي يسمى (استئصال المعدة التام)، وفيها يتم إزالة المعدة كاملة بالإضافة إلى جزء من النسيج المحيط بها، وفي هذه الحالة يتم وصل المريء والأمعاء الدقيقة مباشرة، وذلك لمرور الغذاء عبر الجهاز الهضمي.
  • المرحلة الرابعة: يتم فيها إزالة الغدد الليمفاوية كاملة للبحث عن الخلايا السرطانية.
  • المرحلة المتقدمة في هذه المرحلة يكون المرض قد تمكن بشكل كبير من المعدة، وهنا يقوم الأطباء بإجراء العملية الجراحية فقط للتخفيف من الأعراض. ففي حالات المرض المتقدمة لا تؤدي العمليات الجراحية إلى الشفاء ولكنها فقط تحد من علامات وأعراض الورم النامي وتجعل المريض أكثر راحة
    تعد العملية الجراحية لاستئصال الورم من المعدة (Gastrectomy)هو الطريقة الوحيدة المضمونة نوعا ما الشفاء من سرطان يمكن، خلال هذه العملية، استئصال جزء من المعدة (Partial gastrectomy) أو استئصالِ المعدة بالكامل (Full gastrectomy)، ويتوقف ذلك على تطور الحالة ومرحلة المرض، وبالأخص الأورام التي قد انتشرت إلى جدار المعدة، في هذه الحالة يتم عملية الدمج بين المعالجة بالإشعاع (Radiotherapy) والمعالجة الكيميائية (Chemotherapy).

ثانياَ العلاج الكيميائي ل سرطان المعدة في تركيا :

بعد إجراء العملية الجراحية لاستئصال الورم، يخضع المريض للعلاج الكيميائي وهو عبارة عن علاج بأدوية كيميائية، تعمل على قتل الخلايا السرطانية. عند تناول العلاج الكيميائي ينتشر في جميع أنحاء الجسم حيث يعمل على قتل الخلايا السرطانية ، ويحد من انتشارها في أماكن أخرى من الجسم.
في بعض الحالات يتم إعطاء المريض العلاج الكيميائي قبل العملية الجراحية ويسمى ذلك بالعلاج الكيميائي المبدئي حيث يعمل العلاج الكيميائي في هذه المرحلة على تقليص وتقليل حجم الورم، حتى يسهل إزالته.
كما يستخدم العلاج الكيميائي في حالات سرطان المعدة في المراحل المتقدمة حيث يعمل على تخفيف الآلام والأعراض.

ثالثاَ العلاج الإشعاعي ل سرطان المعدة في تركيا :

يستخدم العلاج الإشعاعي في مستشفى بوليف حزمًا قوية جدًا من الطاقة،حيث تضم المستشفى مجموعة كبيرة ومتطورة من الأجهزة الإشعاعية، مثل الأشعة السينية والبروتونات، حيث تعمل تلك الأشعة على قتل الخلايا السرطانية. وتجرى هذه العملية عن طريق تسليط أشعة الطاقة السينية من جهاز يتحرك حول المريض بينما يكون مستلقٍ على طاولة، وضم المستشفى فريق طبي متكامل مدرب على أعلى مستوى، حيث يقوم فريق التمريض داخل مستشفى بوليف على مساعدة المريض وتهدئته أثناء العلاج الإشعاعي .
يستخدم العلاج الإشعاعية قبل العمليات الجراحية وبعدها للتخلص من الخلايا السرطانية، والحد من انتشارها.
الأعراض الجانبية للعلاج الإشعاعية.
في بعض الحالات قد يسبب العلاج الإشعاعي في حالة سرطان المعدة، إسهالاً وعسر هضم وقيء وغثيان، كما يمكن أن يسبب ألمًا وصعوبةً في البلع، لذلك يقوم الأطباء في مستشفى بروليف بتركيب أنبوب تغذية في المعدة يمر من خلال شق صغير في المعدة حتى تمام الشفاء، وكما ذكرنا من قبل فإن العلاج الإشعاعي في الحالات المتأخرة من المرض يستخدم لتخفيف الآثار الجانبية الناجمة عن وجود ورم بحجم كبير داخل المعدة.

أفضل مستشفيات علاج سرطان المعدة في تركيا :

إذا كنت تعاني أو أحد ذويك من سرطان المعدة عليك أولا التوجه لمكان ذو ثقة، ذات كفاءة عالية، ومجهز على أعلى مستوى حتى تحصل على الرعاية الصحية المناسبة، كل هذا ستجده في مستشفى بروليف التخصصية، يوجد داخل المستشفى خدمات سريرية ممتازة، كنا تضم مستشفى بروليف كادر طبي متخصص ومدرب على أعلى مستوى من الخبرة والكفاءة، لذلك ننصح دائما بالتوجه مباشرة إلى المستشفى أو التواصل مع الإدارة عن طريق أرقام المستشفى المعلن عنها.

حدد موعدك اليوم !

تواصل معنا الان

في واتساب

نحن دائماً في الخدمة

اتصل بنا !

Leave a Reply