الجراحة الترميمية _الجراحة التجميلية

ماهي "الجراحة الترميمية" وما أنواعها

الجراحة الترميمية: هي تخصص جراحي يتضمن ترميم أو إعادة بناء أو تغيير في جسم الإنسان.

كما تقوم فروع الجراحة الأخرى (مثل الجراحة العامة وجراحة النساء والتوليد وجراحة الأطفال وجراحة التجميل) ببعض الإجراءات الرأبية. وتتمثل السمة المشتركة بين تلك الجراحات والجراحة الترميمية أن العملية الجراحية تحاول استعادة تشريح ووظيفة العضو إلى وضعه الطبيعي.

ويستخدم أطباء الجراحة التجميلية الرأبية”الجراحة الترميمية” مفهوم الترميم الجراحي (reconstructive ladder) لرأب الجروح المعقدة بطريقة متزايدة. وتتراوح تلك العمليات من التقنيات البسيطة جدًا مثل عمليات الغلق الأولي والتضميد وحتى عمليات التطعيم الجلدي المعقدة وتوسيع النسيج والسديلات الحرة .

تتضمن الجراحة الترميمية:

الجراحة القحفية:

الجراحة التجميلية والقحفية الوجهية هي تخصص فرعي جراحي من الجراحة التجميلية وجراحة الفم والوجه والفكين التي تتعامل مع التشوهات الخلقية والمكتسبة في الجمجمة والوجه والفكين والرقبة والرأس وغيرها من الهياكل.

وهو حقًا مجال متعدد التخصصات ومتميز في الجراحة التجميلية يركز على تغيير الأسس الهيكلية للجمجمة والوجه عن طريق تغيير الهيكل العظمي للوجه.

جراحة اليد:

يسعى جراحو التجميل الذين يجرون جراحة اليد إلى استعادة وظيفة اليد والأصابع. يمكن إجراء جراحة ترميم اليد لأسباب عديدة منها: إصابات اليد. الأمراض الروماتيزمية ، مثل هشاشة العظام والتهاب المفاصل الروماتويدي ، التي تغير وتتلف هيكل اليد.

يجري جراحو اليد مجموعة منوعة من العمليات كإصلاح الكسور وتحرير ونقل وإصلاح الأوتار وترميم الأطراف المصابة ومعالجة تشوهات اليد الناجمة عن التهاب المفاصل الرثياني والعيوب التكوينية كما يمكن لجراحي اليد إعادة توصيل الأصابع والأطراف المبتورة وإجراء الجراحات الترميمية للأنسجة الرخوة والعظام والأعصاب باستخدام تقنيات الجراحة المجهرية بالإضافة إلى استخدام الجراحة لتحسين وظائف الأطراف المصابةبالشلل.

الجراحة المجهرية:

تشير الجراحة المجهرية إلى أي عملية جراحية يتم إجراؤها تحت تكبير المجهر. فيما يتعلق بالجراحة التجميلية والترميمية ، سمحت الجراحة المجهرية بمزيد من الدقة في العديد من الإجراءات ، ووسعت بشكل كبير نطاق الإجراءات التي يمكن للجراحين إجراؤها بأمان وفعالية.

من المجالات التي استخدمت فيها الجراحة (المجهرية) :

  • إعادة توصيل الأصابع والأطراف المبتورة: وهو أول التطبيقات التي تم توظيف الجراحة الميكروسكوبية (المجهرية) فيها بعد أن كانت إعادة توصيل الأطراف المبتورة يعد شيئاً من قبيل المعجزات.
  • يمكن أيضاً استخدام الجراحة الميكروسكوبية في توصيل أعضاء أخرى مثل الأذن والأنف والأعضاء الذكرية.
  • إعادة الإمداد الدموي revascularization لإنقاذ الطرف من البتر في حالات الإصابات الشديدة للطرف السفلي.
  • إصلاح التشوهات التكوينية لليد.
  • علاج إصابات الضفيرة العضدية Brachial plexus.
  • علاج أمراض الجهاز اللمفاوي الطرفي سواء ما كان منها مكتسباً أو خلقياً.

علاج الحروق:

يعتمد العلاج المطلوب على شدة الحرق. قد يكون تدبير الحروق السطحية بما يزيد قليلا عن مسكن ألم بسيط كافيا، في حين تتطلب معالجة الحروق الكبرى فترات طويلة في مركز الحروق المتخصص.

الهدف من الجراحة الترميمية الحروق هو تحسين كل من الوظيفة والمظهر الجمالي لندبات الحروق, ويشمل ذلك تغيير النسيج الندبي ، سواء بالعلاجات الجراحية أو غير الجراحية.

دائما في الخدمة

اتصل بنا

تحدث معنا في

واتساب

Leave a Reply